انت الان في قسم تقنيات التخدير

الأنفلونزا الموسمية وطرق الوقايه منها تاريخ الخبر: 14/01/2024 | المشاهدات: 208

مشاركة الخبر :

الأنفلونزا الموسمية وطرق الوقايه منها
م.د.رانيا عبد المحسن أبوالنور (جامعة المستقبل-كليه التقنيات الطبيه والعلوم الصحيه-قسم التخدير)
الأنفلونزا الموسمية (الأنفلونزا) هي عدوى تنفسية حادة تسببها فيروسات الأنفلونزا. وهي شائعة في جميع أنحاء العالم. ويتعافى معظم الناس منها دون علاج.
وتنتشر الأنفلونزا بسهولة بين الأشخاص عند السعال أو العطاس. والتطعيم هو أفضل طريقة للوقاية من المرض.
وتشمل أعراض الأنفلونزا بداية حادة للحمى والسعال والتهاب الحلق وآلام الجسم والتعب.
وينبغي أن يستهدف العلاج تخفيف الأعراض. وينبغي للأشخاص المصابين بالأنفلونزا أن يستريحوا ويشربوا الكثير من السوائل. ويتعافى معظم الناس من المرض تلقائياً في غضون أسبوع. وقد تكون هناك حاجة إلى التماس الرعاية الطبية بالنسبة إلى الحالات الوخيمة والأشخاص المعرضين لعوامل الخطر.
العلامات والأعراض
تبدأ أعراض الأنفلونزا عادةً بعد حوالي يومين من اكتساب العدوى من شخص مصاب بالفيروس.
وتشمل الأعراض ما يلي:
• بداية حادّة للحمّى
• سعال (جاف عادةً)
• صداع
• آلام في العضلات والمفاصل
• شعور بوعكة شديدة
• التهاب الحلق
• سيلان الأنف.
انتقال المرض
تنتشر الأنفلونزا الموسمية بسهولة وتنتقل عدواها بسرعة في الأماكن المزدحمة، بما فيها المدارس ودور التمريض. وعندما يسعل الشخص المصاب بالعدوى أو يعطس، ينتشر الرذاذ الحاوي للفيروسات (الرذاذ المعدي) في الهواء ويمكن أن يصيب الأشخاص الموجودين على مقربة من الشخص المصاب. ويمكن أن ينتشر الفيروس أيضاً عن طريق الأيدي الملوثة بفيروسات الأنفلونزا. وللوقاية من سريان العدوى، ينبغي للأشخاص تغطية أفواههم وأنوفهم بمنديل عند السعال وغسل أيديهم بانتظام.
العلاج
يتعافى معظم الناس من الأنفلونزا من تلقاء أنفسهم. وينبغي للأشخاص الذين يعانون من أعراض وخيمة أو حالات طبية أخرى التماس الرعاية الطبية.
وينبغي للأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة:
• البقاء في المنزل من أجل تجنّب إصابة الآخرين؛
• الاستراحة؛
• شرب كميات كافية من السوائل؛
• علاج الأعراض الأخرى مثل الحمى؛
• التماس الرعاية الطبية عند ظهور الأعراض.
وينبغي علاج الأشخاص المعرّضين لخطر كبير أو الذين يعانون من أعراض وخيمة بالأدوية المضادة للفيروسات في أقرب وقت ممكن. ويشمل ذلك الفئات التالية من الأشخاص:
• النساء الحوامل؛
• الأطفال دون سن 59 شهراً؛
• الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 60 عاماً فما فوق؛
• الأشخاص الذين يتعايشون مع أمراض مزمنة أخرى؛
• الأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي؛
• الأشخاص الذين يتعايشون مع أجهزة مناعة مكبوتة بسبب فيروس نقص المناعة البشرية أو حالات أخرى.
الوقاية
التطعيم هو أفضل طريقة للوقاية من الأنفلونزا.
وقد يكون اللقاح أقل فعالية لدى كبار السن، لكنّه سيجعل المرض أقل حدة ويقلّل من فرصة حدوث مضاعفات والوفاة.
والتطعيم مهم بشكل خاص بالنسبة إلى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات الأنفلونزا، ومقدمي الرعاية لهم.
ويُوصى بتلقي التطعيم السنوي لدى الفئات التالية:
• النساء الحوامل؛
• الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر و5 أعوام؛
• الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً؛
• الأشخاص المصابون بحالات طبية مزمنة؛
• العاملون الصحيون.
والطرق أخرى للوقاية من الأنفلونزا هي:
• تنظيف اليدين وتجفيفهما بانتظام؛
• تغطية الفم والأنف عند العطاس والسعال؛
• التخلص من المناديل بشكل صحيح؛
• البقاء في المنزل عند الشعور بتوعك؛
• تجنّب الاتصال الوثيق بالمرضى؛
• تجنّب لمس العينين والأنف والفم.
اللقاحات
تُحدث اللقاحات بشكل روتيني وتضاف إليها لقاحات جديدة مطورة تحتوي على فيروسات تتطابق مع الفيروسات الدائرة. وتتوفر العديد من لقاحات الأنفلونزا المعطّلة ولقاحات الأنفلونزا المؤتلفة في شكل حقن. وتتوفر لقاحات الأنفلونزا الحية الموهنة على شكل بخاخ للأنف.